ألم يحن الوقت لوقف سياسات ( البلطجة الرسمية ) في سورية

28-05-2007

 

أقدم مجهولون أمس الأول على تدمير موقع التيار السوري الديمقراطي الاليكتروني وتخريبه باexness egypt لكامل وسرقة ملفاته ونظرا لتوقيت هذه الغزوة التي جاءت في أعقاب نشر ملخص صغير فقط من دراسة الأمين العام للتيار عن ثروات العائلتين الحاكمتين في سورية – الاسد ومخلوف – فاننا نستطيع التكهن بطبيعة هؤلاء المجهولين – المعروفين
أنهم من ذات الفصيلة التي تطبق سيا سة البلطجة الرسمية في الداخل وتريد نقلها الى الخارج وهؤلاء يريدون اسكات جميع الأصوات المطالبة بالشفافية والمحاسبة حتى يخلو الجو لابواقهم التي لا تقدم غير وجبات المديح ولا تجرؤ على انتقاد سرقات تجاوزت الملايين الى المليارات
لقد سبقت عملية تدمير الموقع تهديدات شفاهية من قبل بعض الذين تضرروا من الاهتمام الهائل الذي اولته وسائل الاعلام العربية والأجنبية للتقرير الخاص بالثروات الأسدية ويهمنا أن نؤكد هنا أن النشر لم يكن مقصودا به التشهير بأحد بقدر ما جاء من موقع الاحساس بالمسؤلية و تشجيعا للجرأة على الكشف ومطالبة صريحة بالشفافية فحين يكون exness تسجيل الدخول ثلث الشعب السوري تحت خط الفقر لا بد أن يساهم الجميع في وقف هذا التدهور المريع في مستوى معيشة المواطن السوري نتيجة للسرقات والتبديد واستغلال السلطة والنفوذ
وفي الوقت الذي نصر فيه على المضي في الطريق ذاته نود التأكيد لممارسي سياسة البلطجة أن هذه التهديات والممارسات لا تخيفنا ولن تثنينا عن سياستنا في كشف الفساد والفاسدين لذا يسرنا أن نعلن أننا قمنا جزئيا باصلاح الأضرار التي لحقت بالموقع وسوف نعمل على تطويره ليصبح أفضل مما كان ليواصل رسالته في ترسيخ حريات التعبير التي تسبب غيابها في التستر على جرائم وسرقات ورشى خربت الأقتصاد السوري وأعاقت الحراك السياسي لكافة القوى الحية والفاعلة في المجتمع
لقد حان الوقت لوقف سياسات البلطجة الرسمية فما من قوة في الأرض تستطيع الآن أن تقف في وجه التبادل الحر للمعلومات في هذا العصر وبدلا من هذه السياسة العقيمة فأن الأجدى والأجدر بالسلطات السورية أن تحقق – ان استطاعت – مع كبار المسؤلين الذي تدور حولهم الشبهات في سرقة المhttp://exness-egypt.net/ ال العام وتبديد ثروات الشعب السوري لصالح حفنة صغيرة من المنتفعين

لندن في 29 -5 -2007 الأمانة العامة للتيار السوري الديمقراطي