التيار السوري الديمقراطي                           بالحرية والمعرفة تسد الشعوب  

   21/03/2006                               الصفحة الرئيسية   اتصل بنا   من نحن     

   
طائفية بغيضة
ميشيل كيلو
 

طائفية بغيضة
ميشيل كيلو
الجميع يلعنونها، ويعلنون براءتهم منها، ويرفضون الانتساب إليها، ويرون فيها أعظم الشرور، لأنها نقيض كل ما هو وطني ومجتمعي وإنساني، ولأن سيطرتها تعني قتل الهيئة الاجتماعية وموت وجدان وضمير الفرد، وانهيار الوعي العام، والإجهاز علي الحرية.
إنها الطائفية، التي لا يذكرها عربي أو مسلم إلا ويقرن بها لفظة البغيضة ، ولا يتحدث أحد عنها إلا ليعتبرها دليلا دامغا علي ما آلت إليه من سوء أحوال أمة كانت تجتاز حقبا وطنية وقومية، انقلبت فجأة ـ وبقدرة قادر ـ إلي حقب طائفية، فانقلب معها كيان العرب رأسا علي عقب، وأصيب بأمراض أنهكتهم ووضعهم بعضهم في مواجهة بعضهم الآخر، وجعلتهم يقومون شؤونهم بأسس ومعايير لا تستقيم معها حياة الجماعة ووجود الفرد، أدت إلي هلاك الدولة، وفصم عري المواطنة، وتفرق المجتمعات وتشتت الأسر: هي أسس ومعايير الطائفية البغيضة، التي يعتقد بعض العرب أنها لا تكون خطيرة إذا لم تتجسد في نظم، ويؤمن بعضهم الآخر أنها لن تصير نظما إن لم تستحكم قبل ذلك في النفوس، وتتغلغل إلي العقول، وتنجح في تحويل الأولي إلي كهوف للقسوة والظلم، والثانية إلي مصانع للإجرام وكره الآخر، خاصة إن كان مواطنا من طائفة أخري، أي شخصا مرشحا للقتل لأنه إما عدو أو مشروع عدو.
رغم سيادة الطائفية، ليس بين العرب شخص واحد يعترف بأنه طائفي، وليس هناك نظام واحد يقر بطائفيته أو يسمح لمواطنيه بالحديث عن الطائفية أو حتي بالعمل علي التخلص منها أو بالمطالبة بتقييد انفلاتها، فالطائفية ليست موجودة في البلدان العربية، وتخشي الحكومات، كما تقول لغتها الكاذبة، أن يستحضرها الحديث عنها مثلما يستحضر الحديث عن الشيطان الشر. تري، من يخدع هذا الموقف، الذي يزج بنا في وضع مفارق، يجعل حياتنا خاضعة من جهة لاعتبارات طائفية ومذهبية وفئوية تقرر معظم جوانبها العامة وتفاصيلها، بينما يرفض كل واحد منا، من جهة أخري، الاعتراف بالطائفية أو الإقرار بوجودها ونفوذها، ولا يسمح أحد بمناقشتها كظاهرة خطيرة، ويكذب الجميع، حين يتحدثون عنها، فيزعمون أنها ظاهرة عابرة وعرضية وليست مشكلة معقدة. هكذا، وصلنا إلي حال تحتل الطائفية فيه موقعا حاسما، يجعلها موجودة في كل مكان، دون أن تكون تحت أي ضوء، خاصة ضوء العقل العام، الذي يمنع بالقوة والتخويف من اعتبارها مشكلة رئيسية، ويجبر علي التعامل معها باعتبارها لا شيء، أي غير موجودة، فمن المنطقي أن لا يكون من حق أحد ذكرها، لأن الحديث عنها يعادل اختلاقها وإغراق الأمة في مستنقع خانق، يعترف الجميع أنه جعلها في أسوأ حال هو مستنقع الطائفية البغيضة.
نشأت الحاجة إلي الطائفية الحديثة، أي السلطوية والمنظمة، من عجز النخب الحاكمة عن إسناد رؤاها وخططها وبرامجها ونظمها إلي حاضنة وطنية وقومية عامة، وتعززت من خلال بحثها عن حامل ما قبل وطني/ما قبل مجتمعي يحميها، وجدته في تكوينات مغلقة ذات قيم ومعايير خاصة، لم تنصهر في البوتقة المجتمعية علي أسس حديثة وجامعة، فاستندت إليها بما هي تحديدا تكوينات تتوجس من مجتمعها، ودخلت معها في علاقة مصالح ووجود. بمرور الوقت وترسخ الطائفية كنهج وكواقع، صار للنظم مصلحة في إلغاء ما في الهيئة الاجتماعية من مشتركات وقيم حديثة، ما بعد طائفية، فوقعت الكارثة، ودب الخراب، وأنجب النظام القائم عالما مقلوبا وضعه في مواجهة عدائية مع مواطنيه، بينما تحول أعداؤه في الخارج إلي حلفاء محتملين أو حقيقيين له. ومع أن من يقوضون المجتمع ويعتمدون علي تكويناته الطائفية لا يقرون بحقيقة ما يفعلونه، بل يديرون في أحيان كثيرة أسطوانات مناقضة للطائفية تتغني بالوطنية والقومية والعدالة والتقدم والحرية والدين والمساواة والإخاء بين البشر والمجتمع الحديث والمدني... الخ، فإن هؤلاء لا يفعلون في الحقيقة أي أمر إلا انطلاقا من معايير طائفية؛ معايير ترفض رؤية المواطن كفرد في دولة وعضو في هيئة مجتمعية، وتراه وتستخدمه كمنتسب إلي تكوين سابق للدولة والمجتمع ولاغ لهما هو الطائفة، التي كلما توطدت قضت علي ما حولها، وقامت بالعمل الذي يقوم به في العادة العدو الخارجي، حتي أن من تحكمهم نظمها يتساءلون باستغراب إن كانوا يعيشون في بلدهم وتحت حكم وطني، أم في بلد معاد وتحت حكم استعماري.
بقدر ما تكرس الطائفية، بقدر ما تعلن الحكومات، التي تقيمها وتستند إليها، براءتها منها، وتعتبرها جريمة يستحق من يقترفها العقاب والقتل، ومثل ذلك من يطرحها كمشكلة علي الوعي الوطني العام، وأخيرا من يطالب بالتخلص منها. ولعل أعظم غرائب الطائفية تكمن في أن من يرتكز عليها يعدها مؤامرة خارجية، لا رد عليها بغير اصطفاف مواطنيه وراءه، أي وراء نظامه الطائفي. ومن يراقب حياة العرب المعاصرة، ستذهله مفارقة غريبة حدها الأول إنتاج الطائفية المقصود، وحدها الثاني إدانتها واتهام الآخرين بها، وفي الوقت نفسه تغييبها عن برامج الأحزاب والقوي السياسية، وعن الوعي الوطني العام، واعتبار كل من يتحدث عنها أو يقاومها عميلا ضالعا في مؤامرة خارجية خبيثة.
ثمة، دون أي شك، جهد خارجي يستهدف تحويل المجتمعات العربية إلي تجمعات طائفية. ولا شك، بالمقابل، في أن من أضفوا طابعا طائفيا علي سلطتهم خدموا الخارج، ليس فقط لأنهم حالوا بين مجتمعاتهم وبين أن تكون حديثة وموحدة، بل كذلك قادرة علي المبادرة والصراع ومؤهلة للدفاع عن نفسها ومصالحها. ولا شك، أخيرا، في أن منع العقل المجتمعي والشعبي العام من طرح موضوع الطائفية بحرية وصراحة هو حلقة مهمة في سعي النظم إلي تأبيدها والإمعان في استعمالها سلاحا تغتال به بلدانها، لصالح خارج يعرف قيمة ما تقدمه إليه من خدمات، لذلك يتمسك بها، بعد أن حققت أعز أحلامه: هدم مجتمعاتها وتقويض دولها وتدمير مواطنيها، وإعدادها للسقوط في أول مناسبة.
لقد حان الوقت لطرح موضوع الطائفية علي الوعي العام، ولكشف مضامينها ومخاطرها ولتخليص الأمة منها، خاصة بعد أن أخذت الطوائف تتحول إلي أحزاب سياسية ودول، وشرعت تشق العالم العربي إلي عوالم، والإسلام إلي مذاهب، وتلعب أخطر دور يمكن تصوره في القضاء علي الحركة القومية والوطنية العربية الحديثة. ومن يتأمل ما يحدث في العراق، سيجد أن الطائفية أخذت تطيح بالإسلام وتقلبه من دين تسامح ووحدة إلي دين بغضاء وشقاق. وقد تفجره في مستقبل منظور في أكثر من بلد عربي.
هناك ظواهر يستحيل التعايش معها، أهمها في عالم العرب الحالي: الطائفية، الظاهرة التي ستقضي علينا، إذا لم ننجح في التخلص منها والقضاء عليها، في أقرب وقت وبكل ما لدينا من طاقات.


القدس العربي